البحث في الموقع


قائمة المراسلات

الأسم
البريد
الجوال
مثال 9665XXXXXXX
نوع الأشتراك  

الدخول للبريد الإلكتروني

اسم المستخدم
كلمة المرور

استئصال الزائدة ؟

 

 إن استئصال الزائدة في الواقع هو إزالتها جراحياً . وستبين لك عزيزي المريض هذه الأسطر بعض النقاط الهامة المتعلقة بهذا العمل الجراحي ، وهي :


• متى تحتاج لاستئصال الزائدة .
• الطرق المتبعة لإزالة الزائدة .
• الأمور المتوقعة قبل العملية وبعدها .


تذكر عزيزي المريض .....
انه لا يتماثل شخصان عند خضوعهم لعملية استئصال الزائدة وذلك لأن الإجراءات الجراحية تختلف من شخص لآخر كونها تتعلق بالسن ، ومدى خطورة مشكلتك وصحتك العامة .


وليس المقصود من هذا الكتيب أن يحل محل رأي طبيبك المحترف ، بل لمساعدتك في فهم مبادئ هذا الإجراء الجراحي .. اقرأ المعلومات التي بين يديك بتمعن .. وإذا كانت لديك أي استفسارات بعدها ، فناقشها بكل صراحة وصدق مع طبيبك .

 

ماهي الزائدة ؟


هي نتوء ناشئ من نقطة التقاء الأمعاء الدقيقة بالغليظة تشبه الأنبوب في شكلها ويتراوح طولها بين 3 و 6 بوصات وبالرغم من معرفتنا بشكلها الأساسي ، إلا أن وظيفتها ما زالت خفية نوعاً ما على العامة ، لهذا ينصح بإزالتها بمجرد إصابتها بالتهاب .
وقد يتفاوت موقعها بين الأمعاء الدقيقة والمصران الأعور ( الجيب القابل للتمدد والذي تبدأ عنده الأمعاء الغليظة ، ويفتح عنده المعي اللفائفي من جانب واحد ) .


ويسبب هذا التفاوت خلطاً وأعراضاً لا نموذجية تؤدي لصعوبة التشخيص أحياناً .

 

ما هو التهاب الزائدة ؟


يؤدي انسداد الزائدة بمادة برازية أو أي شيء آخر إلى التهابها . ويحدث ذلك بسرعة مع قليل الإنذار خلال فترة 6 – 12 ساعة .
يكون العرض لذلك غالباً هو ألم في البطن ، حيث يبدأ بانزعاج غير واضح حول السرة .


ومع مرور الوقت يزداد الألم متمركزاً في أسفل الجهة اليمنى للبطن التي تكون متيبسة ومؤلمة عند ضغط الطبيب عليها لفحصها .
ويترافق مع هذا الألم شعور بالغثيان ، التقيؤ ، وارتفاع بسيط في درجة الحرارة .


تشخيص التهاب الزائدة


تجري معظم عمليات استئصال الزائدة دائماً كجراحة طارئة . وهكذا ، يشخص التهاب الزائدة سريعاً مبنيا في المقام الأول على شرح أعراضك والفحص السريري .


وإذا كان هناك سؤال يتعلق بطبيعة أعراضك ، أو إذا لم تبدو أعراضك جدية ، فيتم عندها عمل فحص دو وأشعة بطن .
وإضافة إلى فحوصات التنويم الاعتيادية ، تتضمن الاستعدادات للعملية صورة دم كامل ، واختبار تجلط الدم ، وفحص للبول ، وأشعة الصدر .

 

التحضير للعملية


ستسأل عند وصولك للمستشفى كم مضى من الوقت على آخر وجبة تناولتها كونك جئت كحالة طارئة .


سبب هذا السؤال هو أن التخدير العام الذي يعطى عادة للمريض قبل الشروع في عملية استئصال الزائدة يتم إعطائه على معدة فارغة فقط .


وستتلقى إبرة مهدئة قبل العملية ستشعرك بالنعاس ، كما ستدخل حقنة وريدية في الجزء الخلفي من يدك أو في ذراعك كي يتم ايصال السوائل الوريدية للجسم في غرفة العمليات وذلك أثناء التخدير العام .


تستغرق عادة كل هذه الإجراءات حوالي ساعة من الوقت .

 

الإجراء الجراحي


يمكن للجراح اليوم أن يجري استئصالاً للزائدة بإحدى هاتين الطريقتين :
1- من خلال ما يعرف بالعملية المفتوحة .
2- من خلال عملية المنظار .

 

1- العملية المفتوحة .


يجري الجراح في هذه العملية شقاً صغيراً بطول 4 – 5 سم عبر الجلد ، بعدها تفصل عضلات جدار البطن مظهرة البريتون وهو غشاء في الجدار البطني يقص ليظهر المصران الأعور ذلك الجزء من الأمعاء الغليظة الذي تتصل به الزائدة .


وبعد تحريك الأمعاء الدقيقة جانباً ، تتحرر الزائدة بحذر من التركيبات المحيطة بها وتربط الأوعية الدموية المحيطة بالمكان .


عندها ، تربط الزائدة وتستأصل ثم ترسل إلى مختبر علم الأمراض للفحص .


ويدفن ما بقي من الزائدة بعد الاستئصال في المصران الأعور .


أخيراً .. تغلق الشقوق   في غشاء البريتون والجدار العضلي والجلد ، عن طريق الخياطة أو التدبيس .

 

2- عملية المنظار .


يستخدم المنظار لرؤية التجويف البطني من الداخل أثناء قيام الجراح بإزالة الزائدة .
وهو عبارة عن أنبوب معدني طويل ذو عدسة متصلة بكاميرا تلفزيونية مما يمكن الجراح من ممارسة عملية استئصال الزائدة مباشرة عبر شاشة التلفزيون .


كما تستخدم أدوات جراحية تدخل في فتحات صغيرة لإزالة الزائدة . وتعتبر هذه العملية خيارا أكثر أمانا من العملية المفتوحة .


ويبدو حالياً أنه لا يوجد فرق بين الطريقتين من حيث التكاليف ، ومدة بقاء المريض في المستشفى ، أو نسبة الالتهاب .


مع ذلك قد تسمح عملية المنظار للمريض أن يعود لممارسة نشاطه الطبيعي أكثر سرعة من العملية المفتوحة ، لكنها لا تطبق على كل مريض .


ويرجع القرار لك ولطبيبك في اختيارها ما إذا كانت تناسب حالتك أم لا .


بصرف النظر عن نوعية الإجراء الذي ستخضع له عزيزي المريض ، فمن المتوقع أن تشعر بقليل من آلام ما بعد الجراحة عقب استئصال الزائدة ولكن لا تخف لأنك ستنال قسطاً من المسكنات لتلك الآلام .

 

فترة النقاهة بعد العملية


بعد عملية استئصال الزائدة , وفي حال عدم وجود أي مضاعفات جانبية ، ستبقى في غرفة الإفاقة لمدة ساعة تقريباً ، ويتوقع أن تنهض للمشي خلال 6 ساعات ، كما ستغادر المستشفى بعد يوم أو يومين وذلك عند خضوعك لعملية المفتوحة .


أما إذا أجريت عملية المنظار ، فمن المحتمل أن تخرج في يوم إجراء العملية . وسيعطيك الطبيب تعليمات بالامتناع عن الهرولة وحمل الأشياء الثقيلة من أسبوع إلى عدة أسابيع اعتماداً على نوعية عمليتك ومضاعفاتها .

 

ماذا عن المضاعفات ؟


نادرا ما تحدث مضاعفات عقب استئصال الزائدة جراحيا . مع ذلك ، من الممكن أن يظهر التهابا في التجويف البطني يهدد حياتك بالخطر في حال انفجرت الزائدة قبل إجراء العملية .


عندها سيتضمن العلاج إعطاء حقن تحتوي على مضادات حيوية في الوريد للسيطرة على الالتهاب .


وقد يخضع بعض المرضى لعملية استئصال الزائدة إذا كان هناك شك باحتمال إصابتهم بالتهابا حتى إن يعانوا من أي أعراض تأكيدا لمنع حدوث انفجار الزائدة أو أي مضاعفات أخرى .

 

هل ستكون لدي ندبات ؟


ستكون لديك ندبة صغيرة ( أثر الجرح بعد العملية ) عند موقع الشق ، تقع في ثنية طبيعية بالجسم أعلى المنطقة الإربية ، غير أنها لن تكون واضحة .
 


عدد الزوار: 39655