البحث في الموقع


قائمة المراسلات

الأسم
البريد
الجوال
مثال 9665XXXXXXX
نوع الأشتراك  

الدخول للبريد الإلكتروني

اسم المستخدم
كلمة المرور

عملية سكوبينارو أو تحوير الأمعاء المطول

 

في هذه العملية يتم عزل جزء كبير من المعدة باستئصالها وتوصيل الجزء الباقي من المعدة بآخر 100 سم من الأمعاء الدقيقة . وتعتبر هذه العملية من أنجح العمليات على الإطلاق في إنقاص الوزن والحفاظ على الوزن المناسب الجديد لمدة طويلة تصل إلى عشرين سنة أو أكثر ، ولكن ذلك يتم على حساب احتياج المريض إلى أدوية مساعدة بعد العملية ، والإسهال المستمر الذي قد يكون مزعجاً إلى حد كبير . وتتميز هذه العملية في كونها تجعل المريض قادراً على تناول كميات كبيرة من الطعام ومع ذلك يفقد الجسم الوزن ويحافظ على مستواه وخاصة عند الأشخاص المدمنين على تناول السكريات بكميات كبيرة . وخلاصة القول أن هذه العملية تعتبر أنجح عمليات السمنة على الإطلاق ، ولكن احتياج المريض للأدوية المساعدة مدى الحياة والإسهال المستمر هما ضريبتا نجاح هذه العملية .


قام باختراع هذه العملية البروفيسور ( نيكولا سكوبينارو ) من مدينة جنوه في ايطاليا وقام بنشر أول مجموعة من عملياته في العام 1996 م ، وما زال البروفيسور ( سكوبينارو ) يحاضر في كل أنحاء العالم عن عمليته ويدافع عن نتائجها التي لا يمكن حتى الآن الوصول إلى ما يماثلها .

 

 

 


عملية تحوير المسار الأطول مع عكس الإثني عشر


تعتبر هذه العملية إحدى التعديلات التي أجريت على عملية ( سكوبينارو ) وذلك باستئصال الجزء الأكبر من المعدة والحفاظ على الجزء الأول من الإثني عشر ، وبالتالي يقلل من حصول التقرحات في الجزء المتبقي من المعدة . تضمن هذه العملية تقليل امتصاص الدهون بنسبة كبيرة وتعالج مشكلة الإفراط في تناول السكريات دون حدوث الإعياء منها .


يرجع اكتشاف العملية إلى البروفيسور ( هاس ) في عام 1988 م ، ويكثر إجراء العملية في الولايات المتحدة و أوروبا . وتحتاج إلى تمرس جراحي كبير لإجرائها بالمنظار ، ويعاني المريض من مشكلة الإسهال لفترة قد تمتد إلى أكثر من ستة أشهر ، ويتوجب على المريض أخذ الأدوية المساعدة والفيتامينات مدى الحياة .


التحويلة الصفراوية البنكرياسية 


 كيف تعمل :


تقلل هذه العملية من حجم المعدة لتنتج للحد من الطعام المتناول والتقليل من إنتاج الحمض .


ومن ثم الأمعاء الدقيقة تنقسم إلى قسم ينتهي بالتصاقه مع جيب المعدة لخلق ما يسمى الوصلة الغذائية (الهضمية ) .


يتحرك كل الطعام خلال هذه القطعة ، ولا يمتص إلا القليل منه . تعتبر العصارة الصفراوية والبنكرياسية ضرورية لعملية الهضم التي تنتقل خلال الوصلة المرارية البنكرياسية التي تتصل في الجزء النهائي من الأمعاء .


يسمى هذا القسم من الأمعاء الذي تصب فيه العصائر الهضمية بالوصلة العامة  .


لأن الطعام يمتزج مع العصائر الصفراوية البنكرياسية لضرورة الهضم في مراحله الأخيرة ، فإن المواد الدسمة والكربوهيدراتية لا تمتص نهائياً .


يمكن للجراح أن يغير طول الوصلة العامة لتنظيم الكمية الممتصة من المواد البروتينية والمواد الدسمة والفيتامينات المنحلة للجسم .


التوازن الطاقي =الطعام المتناول / الطاقة المستهلكة

 

 

 

 

 

1- المريء

2- جيب المعدة

3- الوصلة الهضمية

4- القناة الصفراوية

5- الوصلة الصفراوية البنكرياسية

6- الوصلة العامة

 

 

 

 

 

 

 

 

التحويلة الصفراوية البنكرياسية مع العفج


كيف تعمل :


تختلف هذه العملية عن العملية السابقة في أن الجزء العلوي الأنبوبي من المعدة يبقى في مكانه ، مع البواب وبداية العفج وحتى نهايته .
الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة ( العفج ) ينقسم حيث تصب العصارة الصفراوية والبنكرياسية .
 

النهاية القريبة من الوصلة الغذائية  تلتصق مع بداية العفج ، بينما الوصلة العامة تسلك الطريق نفسه كما هو الحال في عملية التحويل الصفراوية البنكرياسية .

 

توازن الطاقة =الطعام المتناول / الطاقة المستهلكة

 

 

 

 

 

 

 

1- المريء

2- جيب المعدة

3- الوصلة الهضمية

4- القناة الصفراوية

5- الوصلة الصفراوية البنكرياسية

6- الوصلة العامة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


الايجابيات


- عمليات سوء الامتصاص تؤدي لفقدان وزن أكبر مقارنة مع عمليات تصغير المعدة الأخرى . ولكن كلما ازدادت عمليات الهضم المتداخلة زادت المخاطر والمضاعفات والتأثيرات الجانبية .


- يمكن للمرضى تناول كميات أكبر من الطعام مقارنة مع العمليات الأخرى .

 

السلبيات


- مخاطر عالية من سوء التغذية ونقص الفيتامينات .


- يحتاج المريض إلى تناول المكملات الغذائية طوال حياته .


وإن لم يتناول كميات كافية من الفيتامينات سيصاب ما لا يقل عن 25 % من المرضى بمشكلات صحية تحتاج للمعالجة .


- مراقبة طوال الحياة لقلة امتصاص البروتين وفقر الدم ومرض العظام .


النتائج


- أظهرت الدراسات أن المرضى تخلصوا من 74 % من الوزن الزائد خلال السنة الأولى ، ومن 78 % خلال سنتين ومن 81 % خلال ثلاث سنوات ومن 84 % خلال أربع سنوات ومن 91 % خلال خمس سنوات .


- أظهرت دراسات الباحثين أنه بعد 10 – 14 سنة المرضى قد حافظوا على 60 % من فقدان وزن الجسم الزائد .


- بعد الجراحة وبسبب التخلص من الوزن الزائد تختفي المشكلات الصحية الكبرى التي تترافق مع السمنة ، كالسكري من النوع الثاني ، وتوقف التنفس أثناء النوم ، وارتفاع ضغط الدم ، والاكتئاب وألم أسفل الظهر ، وتتحسن الحالة الصحية للمريض بشكل عام .

 

شرح عملية سكوبينارو
 


عدد الزوار: 9477